إصدارات مالكية

غنية الناسك في علم المناسك
غنية الناسك في علم المناسك

غنية الناسك في علم المناسك

 لأبي عبد الله محمد بن علي بن معلى القيسي السبتي (ت بعد 690ﻫ)

   أفرد المالكية كغيرهم مناسك الحج بالتأليف، وجعلوها علما مستقلا، وقد ألفوا فيها مؤلفا عدة، وأكثر العلماء اشتغالا بالتأليف في المناسك علماء المغرب والأندلس.

   وغنية الناسك في علم المناسك لابن معلى القيسي السبتي (ت بعد 690ﻫ)، مؤلف مشهور في مناسك الحج، وهو معتمد عند أهل المذهب، وقد أثنى عليه العلماء، قال التنبكتي في نيل الابتهاج (2/32): «صاحب المناسك المشهورة... ومناسكه تدل على مكانه من العلم, وقد اشتهرت في البلاد، وانتفع بها الناس»، وقد أكثر الحطاب في مواهب الجليل النقل عن غنية الناسك لابن معلى، وعليه عول في كتاب الحج.

    وكتاب غنية الناسك لابن معلى، وضعه مؤلفه إجابة لسؤال بعض إخوانه، وهو كتاب مختصر في المناسك على مذهب مالك، احتوى فوائد جليلة، وتنبيهات جميلة، جمعها مؤلفه من كتب العلماء وتصانيف الثقات، عازيا لها إلى مواطنها، منبها على قائلها، وما اختلف العلماء فيه، نص على مشهور المذهب، وقد أدخل فيه بعض الفروع الغريبة، والتنبيهات العجيبة، التي وقف عليه عند بعض علماء الشافعية أو غيرهم من العلماء حتى تتم به الفائدة.

وقد لخص المؤلف الكلام في الكتاب في ثلاثة في فصول:

ـ الفصل الأول: في بيان ما يجب على مريد الحج قبل الخروج وبعده.

ـ الفصل الثاني: في كيفية الإحرام والعمل في الحج مرتبا إلى إكماله.

ـ الفصل الثالث: في حكم زيارة النبي صلى الله عليه وسلم.

   قال ابن معلى القيسي في مقدمة كتابه، مبينا سبب تأليفه، ومنهجه فيه: «وبعد: فإن بعض الإخوان في الله تعالى سألني أن أجمع له مختصرا في مناسك الحج على مذهب مالك رضي الله عنه، وأجبته إلى مرغوبه، وسارعت إلى إسعاف مطلوبه... وقد كنت وقفت على جملة مناسك جماعات، منهم: مُفْرِط في الإكثار، ومنهم: مُفَرِّط في الاختصار... 

ولما رأيت ذلك عزمت بعون الله تعالى على جمع مختصر نفيس، محتو على فوائد جليلة، وتنبيهات جميلة، لا توجد في الأمهات، فضلا عن المختصرات، جمعتها من كتب العلماء، وتصانيف الثقات...ولخصت الكلام في هذا المختصر في ثلاثة فصول، وأضربت عن التطويل؛ ليكون أقرب للتحصيل، وسميته: غنية الناسك في علم المناسك... وقد تقدم أن هذا المختصر مجموع على مذهب الإمام مالك ـ رحمه الله تعالى ـ، لكني ربما يقع لي فرع غريب، أو تنبيه عجيب لبعض فضلاء الشافعية أو غيرهم من العلماء ـ رحمة الله تعالى عليهم أجمعين ـ، فأذكره؛ لتحصل به زيادة إفادة، لكني أنبه على ناقله، وأعزوه إلى قائله، وكذلك إذا وقع لبعض أهل المذهب نقل أذكره، وأنبه عليه وعلى قائله أيضا، وإذا وقعت مسألة فيها خلاف في المذهب أنص لك على المشهور؛ لتعمل به». غنية الناسك في علم المناسك (ص: 76).

       وقد صدر كتاب: «غنية الناسك في علم المناسك لأبي عبد الله محمد بن علي بن معلى القيسي السبتي المالكي(ت بعد 690ﻫ)» في مجلد، بدراسة وتحقيق: علي سليمان يوسف الحمادي، عن دار ابن حزم، ط1، سنة 1434ﻫ/ 2013م، وأصل الكتاب رسالة ماجستير، نوقشت بجامعة الشارقة بالإمارات بتاريخ: 23/06/2011م، كما حققه أيضا الباحث: رضوان الحصري، في رسالة ماستر بكلية الشريعة بأيت ملول أكادير بالمغرب، ونوقشت بتاريخ: 11/07/2011م.

بقلم الباحث: عبد الرحيم اللاوي



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

حاشية على شرح التتائي على مختصر خليل لمصطفى الرماصي (ت 1136هـ)

لوامع الدرر في هتك أستار المختصر لمحمد سالم المجلسي.

أجوبة الرماصي على أسئلة بركة التطواني فيما أشكل عليه من كلام مختصر خليل وبعض شروحه

المنزع النبيل شرح مختصر خليل وتصحيح مسائله بالنقل والدليل لابن مرزوق (ت842هـ).

كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي (ت914هـ)

يعتبر كتاب «تجريد حدود ابن عرفة الفقهية» لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي تجريداً لحدود ابن عرفة الفقهية من مختصره الفقهي، فقد عمد المصنف في تأليفه هذا إلى تجريد الحدود الفقهية من مختصر ابن عرفة، مع المباحثة فيها عند الاحتياج بما تقتضيه القواعد المنطقية والاستعمالات الشرعية مع تكميل لها بأقوال المحققين من علماء المذهب كالمازري والقاضي عياض وابن الحاجب، قال في مقدمة الكتاب ما نصه « هذا تجريد ما اشتمل عليه مختصر الشيخ الفقيه الفاضل المحقق الإمام أبي عبد الله محمد بن عرفة رحمه الله من الحقائق الشرعية والحدود السنية مع زيادة مكملة من غيره».

فتح الرب اللطيف في تخريج بعض ما في المختصر من الضعيف للقاضيلا السنبير الآرواني (ت1180هـ)

جمع كتاب «فتح الرب اللطيف في تخريج بعض ما في المختصر من الضعيف»، كل أبواب الفقه في المختصر من العبادات، والمعاملات في المذهب المالكي، زيادة على ذلك بعض المسائل التي تتعلق بالجانب اللغوي والتي لم تختص بباب معين، وقد رتب مسائله بمنهج المختصر في التبويب فبلغت المسائل ستة وثلاثمائة مسألة فقهية، ولغوية

كتاب النور المقتبس من قواعد مذهب مذهب مالك بن أنس لعبد الواحد بن أحمد الونشريسي (ت955 هـ)

يعتبر كتاب «النور المقتبس من قواعد مالك بن أنس» لأبي محمد عبد الواحد الونشريسي رحمه الله نظماً فريداً في بابه، فهو نظم جامع شامل، مهذب الفصول مبني الأصول.

وقد نظم فيه رحمه الله كتاب أبيه ايضاح المسالك نظماً مستوفياً في أرجوزة زادت على ألف وخمسمائة بيت، وزادها قواعد بأمثلتها وصوراً من مختصر ابن عرفة وغيره، وأضحت به المنظومة تتميماً وتكميلاً لعمل والده، ولكنه لم يكمله [نيل الابتهاج (ص: 289)].