إصدارات مالكية

الأجوبة الناصرية في بعض مسائل البادية
الأجوبة الناصرية في بعض مسائل البادية

«الأجوبة الناصرية في بعض مسائل البادية»

لأبي عبد الله محمد بن محمد بن أحمد بن ناصر الدين الدرعي (ت1085ﻫ)

   عُني فقهاء المالكية بأمور الناس العملية، وبما يعرض لهم من نوازل ومستجدات عناية كبيرة، واهتموا بذلك عناية فائقة، إفتاء، وتأصيلا، وتنزيلا؛ فقلما تجد فقيها أعرض عن الإفتاء وتخلى عن الجواب على نوازل الناس، إلا أن التفاوت بين العلماء في هذا الشأن حاصل، إما بسبب تفاوتهم في التبريز المعرفي، أو اختلاف حظوظهم من الطلبة المهتمين بجمع مسائلهم وأجوبتهم؛ إذ بالرغم من أن عامة الفقهاء أفتوا في النوازل، فإن كثيرا منهم لم يحظ بمن يجمع أجوبتهم ويدونها وييسرها للإفادة.

   ومن الفتاوى التي حظيت بالقبول، وتعلقت بها عناية الطلبة جمعا وتدوينا وتبويبا «الأجوبة الناصرية في بعض مسائل البادية».

   وأصل هذا الكتاب مجموعة من الفتاوى لأبي عبد الله أحمد بن ناصر الدين الدرعي، صدرت عنه  إجابة على أسئلة متعددة، وفي مجالات مختلفة، من غير أن يكون قصده وضعها وتأليفها في كتاب، بيد أن تلميذه  البار محمد ابن أبي القاسم الصنهاجي جمعها   ورتبها حسب المواضيع الفقهية.

    وذكر الهلالي أن الشيخ الدرعي لم يكن راضيا على جمعها في كتاب، وعلل ذلك بقوله: «وأما الأجوبة الناصرية فقد أخبرني بعض الثقات من فقهاء فقراء الطريقة الناصرية: أن الشيخ ابن ناصر –رحمه الله- لما بلغه أن طالبا جمعها لم يعجبه ذلك؛ لأن كثيرا منها خاطب بها العوام على قدر عقولهم، وعلى حسب أحوالهم، ولم يرد أن تكون تأليفا تؤخذ منه كليات المسائل، وكثيرا ما يكون فيها إجمال وإطلاق في محل التقييد وخروج عن المشهور» [نور البصر، ص: 133].

    وأكثر مسائل هذه «الأجوبة» تدور حول البادية، وهي تحتوي على مسائل في الفقه، والتوحيد، والتصوف.

وقد انتظمت جل تلك المسائل في الأبواب الآتية:

   باب ما يتعلق بالصلاة، باب ما يتعلق بالنوافل، باب صلاة الاستخارة، باب صلاة الاستسقاء، باب العيدين، باب معرفة الوقت والقبلة، باب ما يتعلق بالإمام ومعلم الصبيان، باب ما جاء في عيادة المرضى وفي غسل الميت وما يتعلق بذلك، باب في الدعاء للطفل، باب الصيام، باب الزكاة وما يتعلق بها، باب الأطعمة والأشربة، باب الجهاد، باب مسائل مختلفة، باب خطبة النكاح وما يتعلق بها،  باب أفعال العامة، باب البيوع، باب السلف، باب في الشركة والإجارة والأكرية،  باب في شركة الحرث، باب في الأقضية والشهادة، باب شروط المساجد، باب ما يتعلق بالكتب، باب كرامات الأولياء وفضائل خدمتهم نفعنا الله بهم، باب الذكر والأوراد وما يتعلق بذلك، باب ما جاء في قراءة القرآن من الأجر وما يتعلق بذلك، باب ما جاء في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم،  باب ما جاء في فضل اسم النبي صلى الله عليه وسلم، باب الزيارة وما يتعلق بها من الأجر والصدقة والأدعية، باب الرسائل.

   والكتاب صدر عن دار ابن حزم في طبعته الأولى سنة ( 1433ﻫ/2012م) باعتناء أبي الفضل أحمد بن علي الدمياطي.

بقلم الباحث: فؤاد القطاري



 
2016-04-26 19:07محمد حمود

وجدت في هذا الموقع كتب قليلة الطبع ور ائعة أيضا

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

حاشية على شرح التتائي على مختصر خليل لمصطفى الرماصي (ت 1136هـ)

لوامع الدرر في هتك أستار المختصر لمحمد سالم المجلسي.

أجوبة الرماصي على أسئلة بركة التطواني فيما أشكل عليه من كلام مختصر خليل وبعض شروحه

المنزع النبيل شرح مختصر خليل وتصحيح مسائله بالنقل والدليل لابن مرزوق (ت842هـ).

كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي (ت914هـ)

يعتبر كتاب «تجريد حدود ابن عرفة الفقهية» لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي تجريداً لحدود ابن عرفة الفقهية من مختصره الفقهي، فقد عمد المصنف في تأليفه هذا إلى تجريد الحدود الفقهية من مختصر ابن عرفة، مع المباحثة فيها عند الاحتياج بما تقتضيه القواعد المنطقية والاستعمالات الشرعية مع تكميل لها بأقوال المحققين من علماء المذهب كالمازري والقاضي عياض وابن الحاجب، قال في مقدمة الكتاب ما نصه « هذا تجريد ما اشتمل عليه مختصر الشيخ الفقيه الفاضل المحقق الإمام أبي عبد الله محمد بن عرفة رحمه الله من الحقائق الشرعية والحدود السنية مع زيادة مكملة من غيره».

فتح الرب اللطيف في تخريج بعض ما في المختصر من الضعيف للقاضيلا السنبير الآرواني (ت1180هـ)

جمع كتاب «فتح الرب اللطيف في تخريج بعض ما في المختصر من الضعيف»، كل أبواب الفقه في المختصر من العبادات، والمعاملات في المذهب المالكي، زيادة على ذلك بعض المسائل التي تتعلق بالجانب اللغوي والتي لم تختص بباب معين، وقد رتب مسائله بمنهج المختصر في التبويب فبلغت المسائل ستة وثلاثمائة مسألة فقهية، ولغوية

كتاب النور المقتبس من قواعد مذهب مذهب مالك بن أنس لعبد الواحد بن أحمد الونشريسي (ت955 هـ)

يعتبر كتاب «النور المقتبس من قواعد مالك بن أنس» لأبي محمد عبد الواحد الونشريسي رحمه الله نظماً فريداً في بابه، فهو نظم جامع شامل، مهذب الفصول مبني الأصول.

وقد نظم فيه رحمه الله كتاب أبيه ايضاح المسالك نظماً مستوفياً في أرجوزة زادت على ألف وخمسمائة بيت، وزادها قواعد بأمثلتها وصوراً من مختصر ابن عرفة وغيره، وأضحت به المنظومة تتميماً وتكميلاً لعمل والده، ولكنه لم يكمله [نيل الابتهاج (ص: 289)].